featured image

خبير: تغيير المناصب الأمنية التي يجريها السوداني استخبارية


منذ شهر

featured image

خبير: تغيير المناصب الأمنية التي يجريها السوداني استخبارية


منذ شهر

 

أمني- سياسة+

اكد الخبير الامني، فاضل ابو رغيف، اليوم الاحد، ان التغييرات الامنية التي حدثت في عهد رئيس الوزراء محمد شياع السوداني استخبارية.

وقال ابو رغيف في حديث متلفز تابعته وكالة (سياسة+) الإخبارية: إن “التغييرات الامنية التي حدثت في عهد السوداني هي استخبارية”، مبينا انه “على من يتولى هذه المناصب ان تكون له خلفية عسكرية واستخبارية ومعلوماتية”. واضاف ان “”الهيئة العليا ل‍لجنة الفساد ستتجه الى اتجاه اخر كون من يقودها يتمتع بنزاهة عالية”، موضحا ان “ابو علي البصري معروف بنزاهته وسلميته وهو يصلح ان يكون رئيسا لجهاز المخابرات والاجهزة الامنية الاخرى”.

ولفت الى ان “رئيس مجلس القضاء الاعلى، فائق زيدان ادرك متأخرا خطأ لجنة احمد ابو رغيف، وتم تنزيل القضاة الذين شاركوا فيها درجة او درجتين، فضلا عن موقف المحكمة الاتحادية في قولها كلمة الفصل، بشأن الغاء اللجنة القديمة وتغيير رؤسائها”، مشيرا الى ان “رئيس الوزراء محمد شياع السوداني اقدم على اعطاء هذا المنصب لـ أبو علي البصري لعلمه بكفاءته، وسنشاهد خلال الاسبوعين القادمين نتائج ملموسة”.

وبشأن التظاهرات التي حدثت في عام 2022 امام ابواب الخضراء، اكد ان “زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قطع نزاع القوم ليلة مواجهات الاحزاب ب‍المنطقة الخضراء، مشيرا الى ان “الاجهزة الامنية الميدانية في حيرة من امرها كونها لا تريد المواجهة مع ابناء الشعب في كل الاحتمالات، بحيث يتم يسحب سلاحها وتتلقى الصفعات من المتظاهرين، لأجل الابتعاد عن التدخل في مثل هكذا حالات، وايضا لا يتعرضون الى مجالس التحقيق والتنكيل والحبس”.